التجربة الخفية - الحلقة 16

[starttext] الحلقة السادسة عشر - التجربة الخفية - محمد أمين[endtext]

هبوط اضطرارى - الحلقة 15

[starttext] هبوط اضطرارى - الحلقة الخامسة عشر ضحية المقلب أحمد سعد وريم الباردوى[endtext]

داعش يهدد غزة وحماس

[starttext] [endtext]

برنامج رامز واكل الجو الحلقة 15


[starttext]
برنامج رامز واكل الجو الحلقة 15 - عاصي الحلاني
[endtext]

السيسي وخالد بن الوليد

[starttext] [endtext]

مجدى الجلاد: أنا صرصار فى وطن الحشرات

[starttext]

شن الكاتب الصحفي مجدي الجلاد، هجومًا حادًا على السلطات الحاكمة وجماعة الإخوان المسلمين، بسبب ما وصفه بصراعهما على السلطة، قائلاً إن موقفه الثابت بأنه ليس مع القتلة من الجانبين.

وفي مقال بعنوان أنا صرصار نشر في موقع "الوطن"، كتب الجلاد أنه كان يرغب في أن يعيش ويموت فى وطن يحترم الإنسان، قائلاً إن المصريين يولدون ويتم معاملاتهم كـ«حشرات».. يقولون لنا: لا تفكروا.. لا تتمردوا.. لا تغامروا.. لا تتخيلوا.. ولا تقرروا.. أنتم أرقام «بغيضة» فى خانات «السكان».. الدولة لا تحبكم لأنكم عبء عليها.. أنتم هاربون من «محبس تنظيم الأسرة».. جتكم ستين نيلة.. لا أب مستريح.. ولا أم مبسوطة.. ولا حكومة ملاحقة عليكم «دعم».. علشان كده اللى يموت منكم خير وبركة.. هيوفر".

أضاف الجلاد: "هكذا عشنا طفولتنا جميعًا: لم نتعلم فى المدرسة والبيت والشارع سوى درس واحد: الإنسان فى مصر لا يساوى ثمن ورقة «شهادة وفاته».. تموت بالتلوث وسرطان «المبيدات».. تموت فى قطار «ماشى مولع».. تموت تحت عجلات «ميكروباص سائقه مبرشم».. تموت فى «عملية لوز أو خلع ضرس» على إيد دكتور «أرزقى».. تموت «تحت سور مدرسة متهالك».. تموت بـ«سلك كهربا عريان».. أو تموت فى تفجير قنبلة بالريموت.. لا فرق.. المهم أنك ستموت بلا ثمن.. أو أنك ستموت مثل «الصرصار».

تابع الجلاد: "عذرًا.. لا تغضب.. فأنا مثلك تمامًا «صرصار» خرج إلى الدنيا فى بلد لا يراه أغلى من ذلك.. نعم سأموت صرصارًا لأننى عشت صرصارًا.. سواء شيعتمونى فى جنازة عسكرية أو جنازة تتقدمها فرقة «حسب الله» أو جنازة «سُكِّيتى» لم يمش فيها سوى «ثلاثة مساطيل».. صدقونى.. والله ما بتفرق.. طالما «الموتة» مجانية تبقى «صرصار» بصرف النظر عن النعى والعزاء والجنازة"

وتسائل الجلاد: لماذا نموت الآن بالمئات والعشرات دون ثمن؟!.. من يقتلنا؟!.. هل «الإخوان»؟!.. وإذا كانوا القتلة.. فمن يقتل «الإخوان»؟!.. شعب كهذا تتقاذفه الأوهام والأكاذيب من الطرفين، فيصدقها، لأنه لا يؤمن بداخله أن مصر «بلده».. اعتاد تمثيل دور أنه يصدق.. أو أنه ساذج وعبيط.. والدليل على ذلك أن أحداً منا لم يسأل «الإخوان»: إذا كنتم تتظاهرون سلمياً ولا تقتلون ولا تحرقون ولا تزرعون القنابل.. فلماذا لا تعلنون ذلك رسمياً مع إدانة واضحة لمن يفعل ذلك حتى لو كان قياديًا أو عضوًا فى «الجماعة»؟!.. وفى المقابل لم يسأل أحدنا الدولة: إذا كان «الإخوان» هم القتلة، فلماذا لا تعلنون على الرأى العام والعالم كله الأدلة والقرائن والاعترافات، وهى ليست بدعة، لأن دولاً كثيرة، منها مصر، فعلت ذلك فى حالات عدة؟!..

وأكمل: لم نسأل السلطة أيضاً: لماذا مات شهداء مصر من ضباط الشرطة والجيش فى الشوارع والميادين وبعيداً عن «ميدان المعركة» فى سيناء؟!.. هل ماتوا دون ثمن؟!.. من الذى خانهم من الداخل؟!.. من أهمل وقصَّر فى حمايتهم؟!.. هل تم تسليم بعضهم للخلايا الإرهابية؟!.. والأكثر من ذلك: كيف ولماذا مات النائب العام المستشار هشام بركات بهذه السهولة؟!.. هل فى الجريمة خيانة.. أم تقصير بالغ.. ولماذا لم نحاسب أحداً.. سواء الخونة أو المقصرون ؟!

وأردف: نحن شعب «يعشق الاستهبال والطناش».. وإلا لسألنا «الإخوان»: إذا كنتم تقتلون الضباط والجنود والمواطنين و«النائب العام».. فكيف تستكثرون إعدام قياداتكم؟!.. أو سألنا السلطة والدولة والحكومة ووزارة الداخلية: «من قتل الإخوان التسعة فى شقة أكتوبر»؟!.. هل كانوا بالفعل خلية إرهابية.. أم كانوا «لجنة إعاشة للمساجين»؟! وسواء أكانوا هذا أو ذاك.. هل بادروا بإطلاق النار على الشرطة؟!.. هل كان لديهم أسلحة وذخائر.. هل تم تصوير وقائع المداهمة بالفيديو حتى من الخارج؟!.. هل ثمة دليل مادى على أنهم بادروا بإطلاق النار؟!.. ولماذا لا يعرف الشعب الحقائق كاملة.. وهل سنظل كالأطرش فى الزفة: لا نعرف لماذا نموت.. ومَن قتلنا.. وكيف أصبح دمنا ماءً مهدوراً وأرواحنا غباراً منثوراً وأجسادنا أشلاء فى صور صحفية وتليفزيونية؟!

واستطرد: أنا أسأل الطرفين «الدولة والإخوان»: أهى خناقة ومعركة دم على السلطة؟!.. إذا كانت كذلك.. فلماذا يموت المواطن كـ«الصرصار».. بلا قيمة ولا ثمن ولا حتى «معرفة القاتل»؟!.. أسألهما - الدولة والإخوان - لأننى أخشى ربى، ولا أقوى على «الصمت المتخاذل»: هل دخل «الصراع بينكما على الكرسى» إلى مرحلة «القتل البارد».. القتل دون قانون أو محاسبة.. القتل بقاعدة «من وجد أخاه يقتله».. إذا كان الأمر كذلك، فعلى أى بلد تتشاجرون؟!.. فالمنتصر سيحكم «خرابة».. أو هو سيكون رئيساً على شعب «مهزوم».. أو زعيماً لقطيع من «الصراصير»..؟!

اختتم الجلاد مقاله: اللهم بلغت.. اللهم فاشهد.. فلست مع القتلة من الجانبين.. أنا «صرصار» سيموت بلا ثمن.. وستشيعه «الصراصير» بصفير الجبناء..! [endtext]

تقريرالجزيرة عن قانون مكافحة الإرهاب

[starttext] [endtext]

مصر تشيّع أحد جنودها الذين قتلوا في سيناء

[starttext] مصر تشيّع أحد جنودها الذين قتلوا في هجمات تنظيم الدولة الإسلامية شمال سيناء[endtext]

اردوغان يفتتح مسجدا ضخما داخل قصره

[starttext]
افتتح الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، "جامع الأمة – بيشتبة" داخل القصر الرئاسي بالعاصمة أنقرة.

وألقى الرئيس التركي كلمة في حفل الافتتاح، يوم الجمعة، جاء فيها "أتمنى أن يكون هذا الجامع وسيلة خير لصالح شعب العاصمة أنقرة خاصة وصالح البلاد عامة، إن الجوامع من أهم مكونات حضاراتنا، أي مكان يحتوي على جامع هو أرض للمسلمين، مستوى جمال ومساحة الجامع مهم جدا بالنسبة لنا، فهو المكان الذي نقف فيه للصلاة 5 مرات يوميا".

وفي سياق منفصل، قال أردوغان، "إننا نسعى أن نستغل هذا الشهر الفضيل بأحسن وجه من خلال الموائد الرمضانية الجماعية وأعمال الخير، لكن للأسف في الكثير من الدول العالم لا يتصرف البعض بما يليق بشهر رمضان وحرمته، فالمآسي التي تشهدها سوريا ومصر، والظلم الذي يتعرض له الشعب فيها تتنافى مع رسالة هذه الشهر الفضيل".

وأضاف، كما أنّ بعض المسلمين في العالم قد حُرِموا من الصيام والصلاة، ويصارعون للبقاء على قيد الحياة، ونعلم أن المسلمين محرومون من الصلاة في المسجد الأقصى، ويعاني إخواننا في أفريقيا من المجاعات. والكثير من الحالات التي عندما نفكر بها نتألم عند تناول وجبتي السحور والإفطار".
[endtext]

جورج اسحاق وحقيقة ما قالة عن تدخل دولي في سيناء

[starttext] [endtext]

التجربة الخفية - الحلقة 15

[starttext] الحلقة الخامسة عشر- التجربة الخفية - حسن الرداد[endtext]

10 حقائق من الأفضل أن لا تعرفها

[starttext] 10 حقائق من الأفضل أن لا تعرفها [endtext]

جنازة حاشدة للقيادي الإخواني ناصر الحافي

[starttext] جنازة حاشدة للقيادي الإخواني ناصر الحافي بمسقط رأسه بالقليوبية[endtext]

شهادات حول مقتل 9 من قيادات الإخوان

[starttext] شهادات حول مقتل 9 من قيادات الإخوان على يد الداخلية [endtext]

مرتضى منصور ينفعل بعد هزيمة الزمالك

[starttext] مرتضى منصور ينفعل على الهواء بعد هزيمة الزمالك أمام المقاصة[endtext]

تقرير القوات المسلحة عن العمليات العسكرية بسيناء

[starttext] تقرير مصور لوزارة الدفاع حول تفاصيل الأعمال العسكرية الأخيرة بشمال #سيناء[endtext]

سيناء من يزرع الشوك

[starttext] فيلم وثائقي سيناء.. من يزرع الشوك؟.
يتقصى الفيلم أثر الجماعات الجهادية في سيناء خصوصا ولاية سيناء أو أنصار بيت المقدس سابقا، وطبيعة المرجعيات الفكرية التي انطلقت منها، وخلفيات وأسباب تحولها إلى تنظيم الدولة الإسلامية. [endtext]

وجدي غنيم - تعليقي على قتل 13 من خيرة الإخوان

[starttext] [endtext]

ردة فعل طفلة رأت والدها بعد العفو من القصاص

[starttext] [endtext]

محمود سعد: الحل الوحيد لما يحدث فى سيناء

[starttext] محمود سعد الحل الوحيد لما يحدث فى سيناء هو اعادة اعمار سيناء بجد[endtext]

القاهرة اليوم حلقة الخميس 2-7-2015

[starttext] القاهرة اليوم حلقة الخميس 2-7-2015 الجزء الأول
القاهرة اليوم حلقة الخميس 2-7-2015 الجزء الثانى
[endtext]

ضابط جيش ينفعل أثناء لقاء وزير الدفاع بسيناء

[starttext] ضابط جيش ينفعل أثناء لقاء وزير الدفاع بسيناء[endtext]

احتفال لتشريع زواج المثليين ينتهي بموت 500 حرقاً

[starttext]
انتهى حفل أقامه حوالي 500 من المثليين في تايوان السبت الماضي احتفالاً بتشريع زواج المثليين في معظم أنحاء العالم بمأساة موتهم حرقاً وهم أحياء بحسب تقرير لقناة “ناتشورال نيوز”.
وكانت الصدمة التي هزت كل فرد بأن المؤثرات الصوتية والألعاب النارية التي أطلقوها في الهواء والتي شملت على سحب ضخمة من قوس قزح وجزئيات لامعة من المعدن المتوهج اشتعل وتحول إلى عاصفة نار سقطت على مئات من المحتفلين الذين التفت ألسنة النيران حول أجسادهم.
وبناءً على التقرير فأن جميعهم أصيبوا واكتظت المستشفيات بضحايا الحريق وقد نجا قلة منهم كانت حروقهم خفيفة وغادروا المستشفيات، ولكن معظمهم ماتوا حرقاً مما جعل بعض المعلقين يصفون الحادث بجهنم.
[endtext]

هبوط اضطرارى - الحلقة 14

[starttext] هبوط اضطرارى - منذر رياحنة - الحلقة 14 [endtext]

الجندي: أكبر معركة دارت أمس في سيناء والنتيجة باهرة

[starttext] خالد الجندي: أكبر معركة دارت أمس في سيناء والنتيجة باهرة [endtext]

برنامج رامز واكل الجو - الحلقة 14


[starttext]
برنامج رامز واكل الجو - حقلة المطربة أمنية - الحلقة 14
[endtext]

أسبوع الارهاب - 90 ثانية

[starttext] [endtext]

خطاب السيسي بعد أحداث سيناء

[starttext] خطاب السيسي بعد أحداث سيناء [endtext]

الدويلة يطالب بتحقيق دولي في اغتيال النائب العام

[starttext]
كشف الناشط الحقوقي الكويتي "ناصر الدويلة" عن معلومات خطيرة تغير مجرى قضية مقتل النائب العام هشام بركات.

وقال الدويلة عبر”تويتر”: نقل النائب العام مسعفون أعطوه جرعة مركزة من مسيل الدم واختفوا، وبعد دقائق أغمى عليه، وصار النزيف من كل مكان لا يمكن وقفه، الحالة التي كان فيها النائب العام شبيهة بالتعرض لسم الأفعى، التي تقضي على لزوجة الدم، وتؤدي إلى نزيف حاد في كل الأغشية، وهذا ما حصل له”.

وتابع الدويلة: “نطالب بتحقيق دولي لكشف السبب الحقيقي المباشر لموت النائب العام، فأعراض موته تشير إلى وجود عملية اغتيال لاحقة على حادث التفجير يا ترى مين؟، أنا مش فاهم الروح المعنوية العالية التي ظهر فيها سائق النائب العام وشياكته وعدم إصابته بخدش، هل هو فعلا كان في نفس السيارة؟ مش معقول أبدا!”.

وأضاف “حضر للمستشفى فريق طبي عسكري، واستلم الإشراف على النائب العام بعد أن تمت معالجة جرح في كتفه وأنفه، وبعد فترة أعلن الأطباء العسكريون موته!، من أجل الحقيقة وحتى لا يستغل الانقلابيون الحادث ويزيدون في القتل، نطالب بتحقيق دولي أو محايد من “أطباء بلا حدود” أو “الصليب الدولي” أو كلية الطب.

وقد أعلن أطباء وزارة الصحة أن النائب العام حضر ماشيا، وأنهم عالجوه، لكنَّ فريقا عسكريا تولى الإشراف عليه وأعلنوا موته بعد ساعتين من إبعاد أطباء الصحة!”.
[endtext]

النيابة تقرر حظر النشر في قضية اغتيال النائب العام

[starttext]
النيابة تقرر حظر النشر في قضية اغتيال النائب العام
[endtext]
 
Copyright © 2015. فيديو - All Rights Reserved
Template Created by Creating Website Proudly powered by Blogger